قانون

الرئيس بشار الأسد يصدر قانوناً يعفي من خلاله المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والغرامات

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد قانوناً يعفي من خلاله المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والغرامات والمبالغ الإضافية إذا بادروا بتسديد الاشتراكات حتى نهاية العام الحالي.
ويأتي القانون في إطار التخفيف من الأعباء الملقاة على أصحاب الفعاليات الاقتصادية نتيجة الظروف التي تمر بها سورية وإيجاد الحلول المناسبة لعودة أصحاب العمل إلى سوق العمل والمساهمة في عملية التنمية الاقتصادية ودفع عملية الإنتاج.
التهنئة-بعيد-الفصح-2

السيد الرئيس بشار الأسد يهنئ أبناء الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي بمناسبة عيد الفصح المجيد

هنأ السيد الرئيس بشار الأسد أبناء الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي بمناسبة عيد الفصح المجيد، متمنياً لهم ولأبناء سورية جميعاً دوام الصحة والسلام.
ونقل منصور عزام أمين عام رئاسة الجمهورية تهاني الرئيس الأسد إلى غبطة البطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك، وإلى أصحاب النيافة المطارنة مار يوحنا جهاد بطاح رئيس أساقفة دمشق للسريان الكاثوليك، وأرماش نالبنديان رئيس أساقفة دمشق للأرمن الأرثوذكس، وجورج أسادوريان رئيس أساقفة دمشق لأبرشية الأرمن الكاثوليك، وإلى القس بطرس زاعور رئيس السينودس الإنجيلي في سورية ولبنان والرئيس الروحي للكنيسة الإنجيلية المشيخية الوطنية بدمشق، ونيافة المطران سمير نصار رئيس أساقفة أبرشية دمشق المارونية، والأب فراس لطفي رئيس طائفة اللاتين بدمشق، والمونسنيور أنطوان غزي نائب رئيس الطائفة الكلدانية في سورية، وإلى أبناء طوائفهم الكريمة بعيد الفصح المجيد.
بدورهم عبر رؤساء الطوائف المسيحية عن شكرهم للرئيس الأسد على تهنئته لهم بهذه المناسبة، متمنين له ولأبناء الوطن دوام الصحة والعافية، ومؤكدين أن صمود الأسرة السورية الواحدة التي تجلت في تكاتف أبنائها وتضامنهم في مواجهة الحرب الإرهابية عليها هو الذي سيعيد سورية إلى سابق عهدها أنموذجاً للأمن والأمان.
ودعوا الله أن يحمي سورية وشعبها وقيادتها وأن يرحم شهداءها ويشفي جرحاها، معربين عن أملهم بالأمل والعمل يداً واحدةً حتى عودتها إلى سابق عزها وازدهارها.
لقاء-الرئيس-بشار-الأسد-بمجموعة-من-أساتذة-الاقتصاد-1

الرئيس بشار الأسد يلتقي مجموعة من أساتذة الاقتصاد البعثيين من مختلف الجامعات الحكومية

التقى الرئيس بشار الأسد مجموعة من أساتذة الاقتصاد البعثيين من مختلف الجامعات الحكومية، وخلال حواره معهم أكد الرئيس الأسد أن صناعة الحلول لتحدياتنا ومشاكلنا هي عملية تراكمية يؤدي الحوار فيها دوراً رئيسياً لأنه يخلق الرؤية والسياسات الصحيحة، وأن الحوار لا يمكن أن يكون مُنتِجاً على مستوى القضايا الكبرى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية مالم يكن ممنهجاً وشاملاً ومستمراً على مستوى المجتمع والمؤسسات والإعلام، وبين ومختلف الشرائح والقطاعات، ومدعّماً بعقل علمي وعملي وأكاديمي.
في الحوار حضرت نقاشاتٌ عن هوية الاقتصاد السوري المطلوبة، وعن الاشتراكية التي نريدها، عن سياسات الدعم وما يشوبها من فساد وفي مقابلها سياسات التنمية والنمو الاقتصادي، وعن القطاع العام ودوره في الدولة والتشارك مع القطاع الخاص في إنعاش الإنتاج. وطال الحوار دور حزب البعث بوصفه حزباً حاكماً في مقابل دور الحكومة، بين وضع السياسات وتنفيذها.
يقول الرئيس الأسد في مسألة الدعم: “عندما نتحدث عن الدعم على أنه ينطلق من إيديولوجيا أو من دافع خيريّ، فإنه لن يكون ناجحاً. ولا توجد دولة أو مجتمع يسير في هذا النهج. عندما نرى الدعم جزءاً من الاقتصاد، عندها فقط يتحول إلى حالة مفيدة. الدعم ضروري، حتى الدول الأكثر رأسمالية تقدم الدعم ولكن شكل الدعم مختلف، والآليات مختلفة”.
يوم-الطالب-السوري

يومُ الطالب العربي السوري 30 آذار

“فخورون بكلّ طالب سوريّ يحملُ وهجَ وطنه، متقداً بالعلم والإبداع والعطاء، فأثبتَ بوعيه وانتمائه وفكره أنه الجيلُ الحقيقي القادر على مواجهة التحديات وتجاوز الأزمات، والنهوض برسالة العلم والمعرفة نحو مواقع التقدم والبناء والإنتاج.
تحيةً خالصة لمن يتمسّكون بهويتهم ويكتبونَ مستقبلَ الوطن واعداً قوياً منتجاً، يهبونَ بفكرهم ووعيهم ومبادراتهم روح الانتماء والريادةِ والنجاح”.
الرئيس بشار الأسد
يومُ الطالب العربي السوري 30 آذار
كلٌ عام وأنتم شُعلة الوطن
مرسوم

السيد الرئيس بشار الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل التي فرضها مجلس القضاء الأعلى بحق ثلاثة قضاة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل التي فرضها مجلس القضاء الأعلى بحق ثلاثة قضاة، وذلك على خلفية ارتكاب مخالفات وأخطاء قانونية جسيمة.
ونص المرسوم رقم (73) على تنفيذ عقوبة العزل التي فرضها مجلس القضاء الأعلى بقراره رقم 15/6 تاريخ 18-3-2024 بحق القاضي السيد محمد عبد الله بن عبد الله مستشار محكمة الاستئناف المدنية السادسة في عدلية حلب من المرتبة الممتازة والدرجة الثانية وتصفى حقوقه وفقاً للقوانين النافذة.
كما نص المرسوم رقم (74) على تنفيذ عقوبة العزل التي فرضها مجلس القضاء الأعلى بقراره رقم 1/5 تاريخ 18-3-2024 بحق كل من القاضيتين السيدتين المحالتين:
_ لمى ماهر البدعيش قاضية في النيابة العامة التمييزية من المرتبة الثالثة والدرجة الثالثة.
_ سيدرا محمد سليم حنفي قاضية في النيابة العامة التمييزية من المرتبة الثالثة والدرجة الثالثة.
وتصفى حقوقهما وفقاً للقوانين النافذة.
1-7

السيد الرئيس بشار الأسد يتسلّم رسالة خطية من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين

تسلم السيد الرئيس بشار الأسد رسالة خطية من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة تضمنت دعوة رسمية للمشاركة في اجتماع الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي ستعقد في 16 أيار المقبل بالعاصمة البحرينية المنامة.
وسلّم الدعوة للرئيس الأسد، سفير مملكة البحرين في دمشق وحيد مبارك سيار.

1-6

الرئيس بشار الأسد أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدّم خلالها التعازي

أجرى الرئيس بشار الأسد مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدّم خلالها التعازي باسمه وباسم الشعب السوري لروسيا قيادةً وشعباً، مؤكداً دعم سورية لروسيا في محاربة الإرهاب والإرهابيين.

وأشار الرئيس الأسد خلال المكالمة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها روسيا للإرهاب عبر تاريخها، وكانت تخرج منتصرة في كل مرة. مشدداً على أن “الهجوم الإرهابي الأخير في موسكو يدلّ على أن العمليات الإرهابية لن تتوقف إلا بالقضاء التام على الإرهابيين، وأن تنظيم داعش هو توأم النازية، والأب الروحي لكليهما واحد”.
وقال الرئيس الأسد: أعرف حجم الألم الذي يعتصر قلوب الشعب الروسي كله، لكننا على ثقة بأن روسيا ستخرج منتصرة من هذه المحنة، ونحن في سورية ننتظر انتصاركم لأننا عانينا ونعاني من الإرهاب، وإن الانتصار على الإرهاب والنازية سيعوّض عن الأذى الذي سبّبه الإرهابيون”.
الرئيس بوتين شكر الرئيس الأسد على مشاعر التعاطف الصادقة، كما شكره على استعداد سورية لدعم روسيا في محاربة الإرهاب. وقال الرئيس بوتين أنه “عندما نكون مع بعضنا يداً واحدة سيتحقق هدفنا وسيكون النصر حليفنا”

1-5

الرئيس بشار الأسد يُرسل برقية تعزية للرئيس الروسي فلاديمير

الرئيس الأسد يعزي الرئيس بوتن: “ماضون في حربنا المشتركة ضد الإرهاب والتطرف العابر للحدود”.
الرئيس بشار الأسد يُرسل برقية تعزية للرئيس الروسي فلاديمير بوتن جاء فيها: “نعرب لكم عن بالغ أسفنا جراء سقوط ضحايا وإصابات إثر الهجوم الإرهابي الشائن الذي وقع في مركز تجاري في ضواحي موسكو، معبرين عن بالغ تعاطفنا ومواساتنا لعائلاتهم وأحبائهم”.
وأضاف الرئيس الأسد في برقيته: “إن هذا الهجوم الجبان الذي استهدف المدنيين الأبرياء يدل على العجز التام في جعل الشعب الروسي يحيد عن مبادئه وتمسكه بسيادة بلاده واستقلالية قرارها، ويرتبط مباشرة بالهزائم القاسية والمُوجعة التي تتكبدها النازية الجديدة وداعموها جراء العملية العسكرية الخاصة في دونباس”
وقال: “ونحن إذ ندين هذا الفعل الوحشي وكل ما يرتكبه الإرهابيو،ن من سفك للدماء في أي بقعة في العالم، فإننا نؤكد عزمنا على المضي معكم في حربنا المشتركة ضد الإرهاب والتطرف العابر للحدود”.
وأضاف: “تعازينا القلبية لكم، سائلين الله للضحايا الرحمة ولذويهم الصبر والسكينة وللمصابين الشفاء العاجل”.