حفلا تكريميا للشخصيات التي أهدت مكتباتها لمكتبة الأسد الوطنية

2018-11-29

احتفاء بيوم الثقافة السورية “يوم الثقافة لارتقاء الإنسان” أقامت مكتبة الأسد الوطنية حفلا تكريميا للشخصيات التي أهدت مكتباتها للمكتبة ظهر اليوم تقديرا لجهودهم في دعم المكتبة ونشر الثقافة وتعزيز أهمية الكتاب.
وقدمت المكتبة خلال الحفل دروعا تقديرية لذوي المكرمين الراحلين حسان الكاتب ومحمد راغب العثماني وعاطف أبو جمرا وعفيف بهنسي وغادة الجابي ومحمود حماد.
كما تسلم الدكاترة علي القيم وعماد الشعيبي ومحمود السيد ونبيل طعمة وعمر أرناؤوط وفؤاد سبينة ومحمد أسامة الصوفي ويوسف حسن دروعا تكريمية لمساهماتهم المميزة في دعم المكتبة.
وقال إياد مرشد مدير مكتبة الأسد في كلمة ألقاها خلال حفل التكريم: “الثقافة هي فعل حياة وإرادة بقاء وصمود وتضحية وسورية أرض الخصب والنماء والعطاء يشهد لها التاريخ وتحكي عنها مكتبات ايبلا وتل مرديخ” لافتا إلى أن مكتبة الأسد هي استمرار لمسيرة أجدادنا الثقافية الحافلة بالعلم وأن ما قدمه المكرمون للمكتبة ثمين ولا يمكن أن تمحوه الذاكرة. أما الدكتور نبيل طعمة فأشار في كلمته إلى ضرورة أن يكون المثقفون فاعلين ومنفعلين ويسهمون في تعزيز نجاح يوم الثقافة بتكوين الشخصية الثقافية مؤكدا أن ثقافة التكريم ليست غريبة عن سورية التي تبادل العطاء وتدعم الفكر الإنساني الخلاق. الدكتور عماد فوزي الشعيبي اعتبر أن عشق الكتب هو الذي سيؤدي إلى زوال الفكر الظلامي لينتشر نور العلم والمعرفة وحتى يصبح الجيل القادم صديقا للكتاب ويعلم أن الكتاب هو طريقه موضحا أنه عندما قرر إهداء مكتبته لمكتبة الأسد الوطنية كان يستشرف المستقبل بأنه ستاتي أجيال قادمة تحمي هذه الكتب وتعرف قيمتها وأن المكان الأنسب لها هو هذا الصرح العظيم والعريق.
وألقى محمد فهد الدهان كلمة عن عائلة المكرمة غادة الجابي شكر فيها مكتبة الأسد على قبولها احتضان مكتبة الجابي لكي لا تبقى حبيسة الرفوف وينتشر العلم الذي تحمله بين طياتها إلى كل المهتمين خاصة مع الدور الذي تؤديه المكتبة في التنوير والتثقيف وحراسة التراث والثقافة.
دمسق - سانا ميس العاني


Share