1-13

ورشة عمل للهيئة العليا للبحث العلمي بعنوان: الدور التنموي لدوائر البحث والتطوير في وزارات الدولة

استضافت مكتبة الأسد الوطنية بتاريخ ٢٠٢٣/١٢/١١م ورشة عمل للهيئة العليا للبحث العلمي بعنوان: الدور التنموي لدوائر البحث والتطوير في وزارات الدولة ضمن ورشة عمل للهيئة العليا للبحث العلمي
بمشاركة ممثلين عن الوزارات والهيئات والجامعات والهيئات والمراكز البحثية والفعاليات الاقتصادية الخاصة، نظمت الهيئة العليا للبحث العلمي في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق اليوم، ورشة عمل بهدف الإضاءة على مهام دوائر البحث والتطوير في الوزارات ودورها في تحقيق الغاية المرجوة من إحداثها وتضافر الجهود المبذولة وتوحيدها بما يضمن الوصول لأفضل النتائج.
وأوضح الدكتور بسام إبراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي في كلمة له أن الوزارة بدأت تنفيذاً للخطة الوطنية لتمكين البحث العلمي التي أقرتها رئاسة مجلس الوزراء عام 2019 بمتابعة إحداث هذه الدوائر بالتنسيق مع وزارة التنمية الإدارية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي والهيئة العليا للبحث العلمي.
وبين أن إحداث هذه الدوائر يمثل خطوة في استكمال المسار الصحيح لربط البحث العلمي بحاجات القطاعات الإنتاجية والخدمية في وزارات الدولة، حيث تقوم الهيئة العليا بالتنسيق مع عدد منها بدعم بحوث تستجيب لبعض القضايا المطروحة من قبلها في قطاعات الصناعة والزراعة والبيئة والنقل والمياه والطاقة وغيرها، والتي تجاوز عددها الخمسين بحثاً في السنوات القليلة الماضية، مؤكداً أن الوزارة لن تألو جهداً في توفير جميع الإمكانيات البحثية للباحثين في الجامعات السورية لتلبية متطلبات التنمية.
وقدم الدكتور مجد الجمالي مدير عام الهيئة العليا للبحث العلمي عرضاً حول آليات وأدوات استثمار المعرفة، مبيناً أن أهمية استثمار المعرفة تبرز في البلاد التي استنزفت فيها مواردها الطبيعية نتيجة لمسببات عدة، وهنا يظهر بشدة دور ما تملكه من رأسمال فكري قادر على تعويض تلك الخسارات المادية عن طريق منتجاتها المعرفية.
وأعرب الجمالي عن أمله بأن تسهم دوائر البحث والتطوير بتصحيح مسار الربط والتشبيك بين الجهات العلمية البحثية وبين القطاعات الإنتاجية والخدمية، وتعظيم الفائدة من البحوث العلمية التي تعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مبيناً أن الورشة تمهد إلى بدء العمل الفعلي في هذا الشأن.
معاون رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي فضل الله غرز الدين لفت إلى أهمية تسليط الضوء على واقع تنفيذ البحث العلمي في وزارات ومؤسسات الدولة التي لا تمتلك جهات بحثية متخصصة، مستعرضاً عدداً من القضايا الأساسية التي تتعلق باختيار البحث الذي يجب أن يكون مرتبطاً أساساً بخطط عمل الوزارات واستراتيجياتها وآليات التنفيذ والاعتمادات المرصدة له، وصولاً إلى موضوع الاستثمار.
وقدم معاون مدير عام الهيئة العليا للبحث العلمي عبد الكريم خليل عرضاً بعنوان “دوائر البحث والتطوير وآفاق الاستفادة من دورها التنموية”، تحدث فيه عن مهام دوائر البحث والتطوير، والتي تتضمن المساهمة في وضع خطة البحث العلمي والتطوير في الوزارات والجهات المرتبطة بها، وربطها بمشاريع الوزارات والتنسيق مع الهيئة العليا للبحث العلمي وهيئة التخطيط والتعاون الدولي في كل ما يتعلق بإعداد البرامج والأبحاث ومتابعة تنفيذها، وكذلك اقتراح تشكيل فرق البحث من داخل وخارج الوزارات وفق الاختصاصات المناسبة، ورصد الاعتمادات اللازمة لتنفيذ خطة البحث العلمي.
الدكتور محمود الكوري ممثل غرفة زراعة دمشق واتحاد الغرف الزراعية، أكد الحرص على المشاركة في ورشات البحث العلمي، ولا سيما أن البلاد بحاجة إلى هذا الأمر في المجال الزراعي من أجل إنتاج الأعلاف والأسمدة والمبيدات محلياً، وكذلك تطوير البذور أيضاً وإيجاد الحلول المناسبة للصعوبات والعوائق الموجودة.
وتضمنت الورشة مداخلات لمديري مديريات التخطيط والتعاون الدولي ورؤساء دوائر البحث والتطوير في عدد من الوزارات ومداخلات لفعاليات القطاع الخاص والباحثين في الجامعات والهيئات والمراكز البحثية.
حضر الورشة مدير المعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجية والمغتربين الدكتور عماد مصطفى، و عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية عماد العمر وعدد من أعضاء مجلس الشعب و المعنيين.
12-4

زيارة اطلاعية علمية لطلاب وأساتذة من حوزة الإمام الخميني – التابعة لجامعة المصطفى – إلى مكتبة الأسد الوطنية

قام طلاب وأساتذة من حوزة الإمام الخميني – التابعة لجامعة المصطفى – بزيارة اطلاعية علمية إلى مكتبة الأسد الوطنية تعرفوا من خلالها على مقتنيات المكتبة واستمعوا لشرح عن الخدمات التي تقدمها لكافة روادها من الباحثين والطلاب والقراء.

14-3

جولة اطلاعية علمية لمشاركين في ورشة العمل التخصصية لرسوم كتب الأطفال على كافة أقسام المكتبة في ختام فعالياتها

في ختام ورشة العمل التخصصية لرسوم كتب الأطفال التي أقيمت في مكتبة الأسد الوطنية قام المشاركون في الورشة بجولة اطلاعية علمية على كافة أقسام المكتبة، واستمعوا لشرح عن الخدمات التي تقدمها المكتبة لكافة روادها من باحثين وطلاب وقراء.

1-6

ورشة عمل تخصصية تقام في مكتبة الأسد بعنوان “كيف نرسم كتاباً للطفل”

ضمن مشروع تطوير المنتج الثقافي الموجه للطفل، وخلال لقائها بالفنانين المشاركين واطلاعها على حسن سير أعمال الورشة أكدت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح أهمية الرسوم في قصص الأطفال كونها عنصر بصريا وتشويقيا مساعدا في القصص الموجهة للأطفال، مضيفة ان هذه القصص يجب أن يراعي فيها احتياجات الطفل النفسية كي يحسن توظيفها في إيصال الأفكار والقيم المطلوبة للطفل. مضيفة ان الصورة قد تكون أكثر التصاق بذاكرة الطفل. وبالتالي أكثر تأثيرات من الكلمة المباشرة.
وأشارت إلى ان تحكيم قصص الأطفال وتقويمها ينبغي الا يركز فقط على بنية القصة ولغتها. بل ان يتعدى ذلك إلى أثرها البعيد في نفس المتلقي الطفل.
من جهتها أكدت المشرفة الفنية على الورشة الفنانة لجينة الأصيل أهمية عنصر المفاجأة في قصص الأطفال ورسومهم، وابدت إعجابها بقدرات المشاركين.
3-5

دوة بعنوان “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”

أقامت مؤسسة القدس الدولية-سورية والسفارة الفلسطينية بدمشق والاتحاد الوطني لطلبة سورية وفصائل المقاومة الفلسطينية واللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني اليوم، ندوة بعنوان “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”، في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.
وقالت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية على هامش الندوة: “إن ما جرى لسورية وفلسطين هو يجري للعرب ليس فقط لأننا سوريون أو لأنهم فلسطينيون بل لأنهم عرب، وأن مصيرنا مشترك ومن يقف مع سورية وفلسطين يقف مع نفسه، والدور قادم على الجميع لأن خطط الصهيونية السيطرة على هذه المنطقة، وليس تهجير الشعب الفلسطيني فقط إنما محو الثقافة العربية والتاريخ العربي واستبدالهما بثقافة صهيونية”، مضيفة: “منذ أكثر من خمسين عاماً يقولون نريد ولايات متحدة إسرائيلية في الشرق الأوسط كالولايات المتحدة، ولذلك من واجب كل العرب تجاه أنفسهم أن يكونوا صفاً واحداً مع فلسطين، وأن يحاولوا دعم الفلسطي،،نيين وسورية بكل ما يستطيعون”.
وأوضحت الدكتورة شعبان “نحن في مفصل تاريخي مهم، وعلينا أن نغير الأدوات والآليات كما غيرت المقاومة أدواتها وآلياتها بما ينسجم مع ما كشفت عنه هذه الظروف في الوقت الراهن، وأقصد بذلك أن القضية الفلسطينية لم تعد قضية عربية إسلامية فقط، هي قضية عالمية، ونحن نعلم أن الكثير من العرب والمسلمين غير قادرين على دعم هذه القضية، فلا يملكون القرار المستقل لدعم هذه القضية، كما لم يملكوا القرار المستقل لدعم سورية”.
وتابعت الدكتورة شعبان: دول كثيرة في العالم من أمريكا اللاتينية إلى آسيا إلى أفريقيا تنادت لدعم قضية فلسطين، ويجب أن نتوجه توجها آخر لخلق جبهة عالمية من أجل فلسطين.. ونعلم أنه يوجد مخاض من أجل نظام عالمي ويمكن أن تكون القضية الفلسطينية جزءاً منه وعاملاً مساعداً له، ولا بد من تغيير أولوياتنا وسرديتنا بالنسبة للعالم.
وذكرت الدكتورة شعبان.. نحن نعلم أن الغرب لا يمثل إلا مجموعة من الطغاة الذين يدعمون من يقوم بحرب إبادة وتطهير عرقي.. لا توجد اليوم أسرة دولية بالمعنى الحقيقي للكلمة.
ودعت الدكتورة شعبان إلى التركيز على الإعلام، وعلى التفكير حول التوجهات الجديدة.. ليس عيباً أن نتعلم من أعدائنا فهم لديهم آليات عمل وحركة مرنة جداً يستطيعون من خلالها أن يخاطبوا العالم وأن يغيروا وأن يجذبوا الدعم لهم رغم كل مجازرهم ورغم كل حروبهم.
ورأت الدكتورة شعبان أننا بحاجة أولاً إلى وقفة فكرية وسياسية نقرر بها أين نحن وإلى أين نتجه وكيف، كأصدقاء للقضية الفلسطينية ومعنيين كمقاومة، وقد يكون هناك من لا يستطيع رؤية أنه مستهدف، لا يمكن أن نريه ذلك.
وقدم سفير دولة فلسطين بدمشق الدكتور سمير الرفاعي عرضاً عما يقوم به كيان الاحتلال الصهيوني في فلسطين المحتلة من قتل وتدمير وتهجير، مؤكداً أن ما يجري هو حلقة من المشروع الصهيوني في المنطقة وعملية طوفان الأقصى ليست السبب إنما استخدمها هذا الكيان لاستكمال مشروعه في فلسطين المحتلة الذي لا يستثني أي بقعة من الأرض ولا أحداً، داعياً إلى الوحدة الوطنية لكونها الطريق الوحيد للصمود والانتصار.
بدوره رئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن معن بشور، أشار إلى أن إقامة فعالية لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بدمشق لها أكثر من معنى، وخصوصاً أن سورية وشعبها كانت حاضنة للقضية وقدمت الكثير من الشهداء من أجلها على طريق فلسطين، لافتاً إلى أن ما يجري في قطاع غزة المحاصر جعل التضامن مع الشعب يظهر يومياً في الساحات العالمية وليس يوماً واحداً بالسنة.
من جهته لفت عضو مكتب اللجنة المركزية ومسؤول العلاقات الدولية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور ماهر الطاهر إلى ضرورة التنبه لمحاولات خلق شرخ بين دول وقوى محور المقاومة، ومواجهتها وكشفها، لأن المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير الأرض وعودة الحقوق، موجها التحية إلى دول ومحور المقاومة وكل الأحرار والشرفاء بالعالم الذين يقفون مع القضية الفلسطينية.
وأكد مدير عام مؤسسة القدس الدولية -سورية الدكتور خلف المفتاح أهمية إقامة الفعاليات التي تؤكد التضامن والتأييد مع الشعب الفلسطيني الذي يقاوم من أجل حقوقه الوطنية وقهر العدو الصهيوني، وأنه ليس وحده إنما معه كل الأحرار من العرب والمسلمين، ومن العالم، منوهاً بالحضور والمشاركة الواسعة في الندوة لنصرة القضية الفلسطينية.
حضر المحاضرة رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني الدكتور صابر فلحوط، وعدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية بدمشق، ومن قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية وفعاليات ثقافية واجتماعية ودينية.
7-1

النسخة الخامسة من مسابقة جائزة هذي حكايتي (2023)

في الساعة الخامسة من مساء اليوم الثلاثاء 5 كانون الأول 2023 كرّمت مؤسسة وثيقة وطن الفائزين بجائزة هذي حكايتي لعام 2023 في مكتبة الأسد الوطنية في دمشق
حضر الأمسية كل من: محافظ دمشق- مدراء لمؤسسات رسمية- عدد من السفراء وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية بدمشق، إضافة إلى شخصيات فكرية وثقافية واقتصادية واجتماعية، مع الفائزين السبعة عشر بجائزة حكايتي 2023 ومرافقيهم ولجنة تحكيم الجائزة وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة والعاملون فيها.
بدأت الأمسية بالترحيب بالضيوف والوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء، تلاها عرض فيلم قصير تعريفي عن مؤسسة وثيقة وطن، ومن ثمّ كلمة للسيدة الدكتورة “بثينة شعبان” مؤسّس ورئيس مجلس أمناء وثيقة وطن. شكرت خلالها الحضور واصدقاء المؤسسة ولجنة التحكيم والفائزين قائلةً: “أهلاً بكم وبقصصكم جزءاً حياً من تاريخنا” وأكدت قائلة
إن “حكاياتكم هي تاريخنا وكلنا أملٌ ورجاء أن نؤدي الأمانة على أحسن وجه ممكن”
في بداية كلمتها أدانت الدكتورة شعبان العدوان الصهيوني وحرب الإبادة والتطهير العرقي التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، وفي هذا السياق وجهت تحية إلى ابطال غزة وشعبها الصابر الصامد.
كما أكدت الدكتورة شعبان على أهمية توثيق هذا النضال سواء في غزة أو ما تعرض له السوريون خلال سنوات الحرب الماضية، لتشكل هذه الحكايات التاريخ الحقيقي.
في العام الخامس لهذي حكايتي أعلنت الدكتورة افتتاح مركز تدريب وثيقة وطن لتلبية الحاجات المجتمعية، وأشارت إلى أنه بات لدى وثيقة وطن تجربةٌ كبيرة في منهجية التأريخ الشفوي قد تكون محفزاً للمؤسسات والهيئات الأخرى
وشكرت الدكتورة شعبان في نهاية كلمتها السيد الرئيس بشار الأسد الذي كان أول من احتضن الفكرة وشجعها ودعمها، كما شكرت السيدة الأولى اسماء الأسد التي تدعم بأفكارها المؤسسة وتشجعها، وتحرص على تكريم الفائزين بشكل خاص كل عام. مشيرة إلى التعاون المشترك الذي جمع المؤسسة مع الأمانة السورية للتنمية لتوثيق المونة السورية وتسجيل ملكيتها الفكرية في منظمة اليونسكو.
في العام الخامس لهذي حكايتي ألقت الدكتورة الفلسطينية مديرة دار القدس للطباعة و النشر دلال السلطي باسم أصدقاء المؤسسة كلمةً أشارت فيها إلى الترابط الوثيق القديم بين القضية الفلسطينية و قضية الشعب السوري كما أكدت أهمية الانتماء إلى سورية و قضاياها بالنسبة لكل فلسطيني خاصة و الاعتداء المتزامن مستمر من العدو الصهيوني على كل من سورية و فلسطين
وبعد أن تم عرض فيلم مع أغلبية الفائزين ، تمت دعوتهم إلى المنصة حيث وزعت عليهم شهادات المشاركة والجائزة، وشارك الدكتورة شعبان توزيع الجوائز ممثل لجنة التحكيم الأستاذ “نبيل صالح” الذي أكد في كلمته أن الحكايات باتت ثروة الشعوب التي تشكل هويتها المتجددة بأجيالها و أوضح أن معيار لجنة التحكيم لاختيار الفائزين هو مصداقيتهم في رواية حكايتهم و ليست قدراتهم الأدبية
و كان الشعار الخاص لأمسية هذي حكايتي لهذا العام و بحكم تزامن توقيتها مع طوفان الأقصى، هو: فلسطين في القلب و كان التركيز خلال كلمة المؤسس و رئيسة مجلس الأمناء و كلمة أصدقاء المؤسسة على أولوية القضية الفلسطينية بالنسبة لسورية و على مظلومية الشعب الفلسطيني المستمرة في ظل الصمت الدولي على جرائم المحتل الإسرائيلي.
14

ورشة عمل تخصصية (٤) لرسوم كتب الأطفال

قيم وزارة الثقافة – مديرية ثقافة الطفل ورشة عمل تخصصية (٤) لرسوم كتب الأطفال بإشراف الأستاذة لجينة الأصيل في مكتبة الأسد الوطنية ابتداء من يوم السبت ١٢/٢ ولغاية الخميس ١٢/٧..
يشارك فيها مجموعة من الفنانين والرسامين المهتمين برسوم كتب الأطفال.
اليوم الأول من الورشة – السبت ٢٠٢٣/١٢/٢م.
5-8

محاضرة: القدود الحلبية تراث وطرب في مكتبة الأسد الوطنية

قامت وزارة الثقافة – مديرية التراث اللامادي بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية محاضرة بعنوان: القدود الحلبية تراث وطرب في مكتبة الأسد الوطنية وذلك يوم الثلاثاء ٢٠٢٣/١١/٢٨م.
بمشاركة الأساتذة:
أ. محمد بشير دحدوح
د. منى تاجو
حيث قدموا شرحاً وتعريفاً عن القدود الحلبية باعتبارها أدرجت على قائمة التراث الإنساني لدى اليونسكو عام ٢٠٢١م.
2-10

حفل تكريم الفائزين بالجائزة الأدبية لعام ٢٠٢٣

برعاية وحضور وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوّح أقيم اليوم حفل تكريم الفائزين بالجائزة الأدبية لعام ٢٠٢٣ في مكتبة الأسد الوطنية .
في تصريح لها أكدت د.مشوّح أهمية الثقافة والعمل الثقافي كفعل للمقاومة بحد ذاته على الصعيد الشخصي والاجتماعي والوطني وهو أحد أدوات التعبير الراقي لرفض أو شجب أو قبول .
مشيرة إلى أن هذه الجوائز كغيرها من الجوائز الأدبية تأسست لدعم المبدعين واحتضان الإبداع، من خلال تسليط الضوء على أعمالهم ، وهي جوائز تخلد ذكرى مبدعين سوريين في مجال الشعر كعمر ابي ريشة وحنا مينة…وهي رموز وطنية نفتخر بها ونحيي ذكراها في ذاكرة الأجيال ونشجع على قراءة إبداعاتها . مؤكدة على دور الأديب في بناء الفكر وفي دعم القضايا الوطنية.
وفي كلمة لمدير الهيئة العامة السورية للكتاب قال د.نايف الياسين إننا نحتفي بالأدب لما يشكله من قوّة ايجابية في عالمنا فهو ينقلنا إلى أزمنة وأمكنة وعوالم أخرى يلهمنا ويواسينا ويمنحنا الأمل.