23 يوليو

أقام فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي محاضرة وذلك في يوم الإثنين الموافق لـــ ٢٢تموز ٢٠١٩م الساعة الحادية عشرة صباحاً في قاعة المحاضرات بمكتبة الأسد الوطنية. ألقاها الدكتور إسماعيل مروة. وبحضور عدد من أعضاء قيادة فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي وشخصيات حزبية وثقافية.
تناول الدكتور إسماعيل مروة في محاضرته” الأخلاق والقيم في تعزيز الوحدة الوطنية” موضوع الأخلاق في القسم الأول منها، فقام بتوصيفها في فترة ما قبل الحرب وأثناء الحرب وما يجب أن تكون عليه بعد الحرب. وركز على أن الأخلاق سابقة للدين وهي تبدأ فردية وتنتهي جماعية. كما قسم الدكتور مروة في محاضرته الأخلاق إلى مجموعة من الظواهر: ظواهر سلبية والتي أثرت بشكل سلبي في المجتمع وظواهر إيجابية وهي الظواهر التي يحتاجها المجتمع كالإخلاص والصدق والحب والتضحية والعطاء والشجاعة، وهذه هي الأخلاق التي نحتاجها ما بعد الحرب لتعزيز الأخلاق بين الناس، وضرب عن ذلك أمثلة من الواقع الذي نعيشه. وأكد بحديثه على أن الأخلاق يجب أن تكون واضحة بين كافة المواطنين سواء أكانوا أفراداً أم مسؤولين. أما في القسم الثاني من المحاضرة فتحدث عن القيم والتي هي الحق و الخير والجمال .. هذه القيم التي لا يمكن أن يسعى إليها مجتمعٌ ما إلا وصار مجتمعاً لائقاً، وهذا ما تحتاجه سورية بعد الحرب. وفي الختام كان هناك مداخلات واستفسارات عديدة من السادة الحضور أجاب عنها المحاضر مع تعقيبات من الرفيق الدكتور عفيف دلا الذي كان مديراً لهذه الجلسة.
راما المحايري
تصوير: رامي الغزي

Leave a comment