01 نوفمبر

تحت رعاية وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد افتتحت اليوم في مكتبة الأسد الوطنية في دمشق الندوة الوطنية للترجمة تحت عنوان (أدب الطفل والترجمة) التي تقيمها الهيئة العامة السورية للكتاب بالتعاون مع جامعة دمشق – المعهد العالي للترجمة، ومجمع اللغة العربية، واتحاد الكتّاب العرب، واتحاد الناشرين السوريين، وذلك بحضور د. ثائر زين الدين المدير العام للهيئة العامة السورية للكتاب، وأ. إياد مرشد مدير عام مكتبة الأسد، وأ. مالك صقور رئيس اتحاد الكتاب العرب، ود. لبانة مشرح عضو مجمع اللغة العربية، ومعاوني مدير عام الهيئة السيدتين فاتن مرتضى، ورائدة الصياح، وعدد من مدراء الهيئة، والمترجمين، والإعلاميين.
استُهلت الندوة بقراءة السيدة سلام عيد لرسالة المترجمين السوريين بمناسبة اليوم العالمي للترجمة والتي دعت مترجمي العالم إلى العمل مع المترجمين السوريين على تنظيم حملة عالمية للتضامن مع سورية لتصفية بقايا الإرهاب الذي وجه إليه الجيش العربي السوري ضربة قاصمة، والعمل على إعادة ما دمرته الحرب وعودة اللاجئين، وجلب المتآمرين على سورية إلى العدالة الدولية. كما دعت هذه الكلمة كذلك إلى اعتبار يوم الترجمة مناسبة لتعزيز السلام والتفاهم بين شعوب العالم.
أما د. ثائر زين الدين المدير العام للهيئة العامة السورية للكتاب الذي ناب عن السيد وزير الثقافة راعي الحفل فقد بيّن في كلمته أن الهيئة العامة السوريّة للكتاب تسعى إلى تحقيق أقصى درجات الانفتاحِ على ثقافاتِ الشعوب الأخرى، وذلك من خلالِ ما تطرحه من مشاريعَ ثقافيّة مختلفة، يأتي في مقدِّمتها المشروع الوطني للترجمة، الذي شملت خطّتُهُ التنفيذيّةُ لهذا العام نحوَ مئتي كتابٍ من مختلف لغات العالم الحيّة، ومن مختلفِ أجناس المعرفة وفروعها ومن خلالِ “مجلّة جسور ثقافيّة” التي تُصدِرُها فصليّاً، والتي تتَمتّع بالغنى والتنوّع والشموليّة، ومن خلال سلسلةِ الكتاب الناطق التي ضَمّت حتى اليوم تسجيلاتٍ جميلةَ لأوسكار وايلد، وهانس آندرسن، ودوستويفسكي، وتشيخوف، والأخوين غريم، وشارل بيرو، وغيرهم…
وتابع زين الدين إننا اليومَ نفتتحُ الدورةَ الرابعة للندوةِ الوطنيّة السنويّة للترجمة ونُخَصِّصُها “لأدبِ الطفلِ والترجمة”، فنتابِعُ مَعَاً وعلى يومين متتالينِ موضوعاتٍ مهمّةً وغنيّةً في هذا المجال؟ كأن نتساءَلَ معاً: “لماذا نترجمُ للطفل، وماذا نترجِمُ له؟”، و “ما هي إشكالياتُ ترجمةِ أدب الطفل”، وستأخُذُنا مُحاضراتٌ أخرى لنبحثَ في “دور ترجمة أدب الطفل في ترسيخِ قيمٍ إنسانيّةٍ مشتركة” وفي “دور الترجمة نفسها في نشوء أدبِ الطفل في بلادها” وفي “توظيفِ نظريات الترجمة في تعريب أدبِ الطفل” وسيأخذنا أديبان موهوبان في رحلتين جميلتين في عالمي تولستوي وشكسبير وعلاقتهما بأدبِ الطفِلِ، إلى غير ذلك من الموضوعات الشيّقة التي ستشدُّنا إليها في ثلاثِ جلساتٍ يُشرِّفنا بإدارتها مترجمونَ متميّزون.
تلا مراسم الافتتاح البدء بفعاليات الجلسة الأولى من جلسات الندوة التي أدارتها د. لبانة مشوح، وشارك فيها كل من: د. ميسون علي، ود. عدنان عزوز، وأ. آلاء أبو زرار.
في محورها الذي حمل عنوان (إشكاليات في ترجمة أدب الطفل) أشارت د. ميسون علي إلى أن الترجمة الموجهة للأطفال ينبغي أن تكون ملائمة للشرائح كافة، وأن تراعي المنظور العربي للقيم التي تربى عليها الطفل. فأدب الأطفال عموماً هو فرصة تنعكس على ثقافة الطفل من أجل زيادة وعيه، ومساعدته على تنمية مداركه، والمترجم للطفل بشكل خاص قد يواجه صعوبات عدة منها صعوبة العثور على مصطلحات صحيحة تعينه في عملية الترجمة، أو فقر اطلاعه على الثقافة التي ينقل منها وإليها مما قد يسبب له مشكلات في هذه العملية .
من جانبه ميّز د. عدنان عزوز في محوره الذي حمل عنوان (ترجمة أدب الناشئة – الفروقات الثقافية وكيفية التعامل معها) ميّز بين نمطين من أنماط الترجمة، وهما: الترجمة الربحية التي تهدف إلى الربح السريع بغض النظر عن المضمون الأخلاقي والاجتماعي الذي ينبغي أخذه بعين الاعتبار في ترجمة أدب الطفل. والنمط الثاني هو الترجمة الاحترافية التي يتعامل فيها المترجم مع النص كوحدة متكاملة فنياً دون أن يهمل القيم الأخلاقية التي من الواجب زرعها في الطفل، والتي تتوافق مع قيم المجتمع وعاداته.
بدورها عرضت أ. آلاء أبو زرار في محورها الذي حمل عنوان (لماذا نترجم للطفل، وماذا نترجم له) مجموعة من المعايير التي من الواجب على المترجم أن يمتلكها كحسن اختيار النص، والأمانة في النقل، والتمكن من صياغة جملة سليمة في اللغة العربية، مبينة عبر مجموعة من التوصيات والمقترحات التي قدمتها في ختام بحثها ضرورة إضافة مادة ترجمة أدب الأطفال في المعهد العالي للترجمة، وأهمية تسليط الضوء إعلامياً على ما تقوم به مديرية ثقافة الطفل في وزارة الثقافة من نشاطات ومسابقات تهدف إلى تشجيع الأطفال، ووجوب استقطاب المزيد من المترجمين المهتمين بترجمة أدب الأطفال.
سلام الفاضل
تصوير: رامي الغزي.

Leave a comment