10 يوليو

دمشق-سانا

ناقش المشاركون في ورشة العمل التي أقامتها اليوم وزارة الاتصالات والتقانة أساليب توعية المواطنين حول البيانات المفتوحة وأهميتهما وتحسين الانترنت وشبكات المعلومات وصياغة القوانين والتشريعات المتعلقة بحق الوصول إلى المعلومات وضمان حمايتها إضافة إلى تطوير الهياكل التنظيمية في الإدارات من أجل استخدام أكثر كفاءة للموارد العامة وتحسين تقديم الخدمات للمواطنين.
واستعرض المشاركون في الورشة التي أقيمت بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا /الاسكوا/ وشركتي سيريتل و/ام تي ان/ في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق مفهوم الحكومة المفتوحة والنهج التشاركي ووضعها في المنطقة العربية والابعاد القانونية لها إضافة إلى مفهوم البيانات المفتوحة وأبعادها وأفضل التجارب العالمية والجانب الاستراتيجي والتنظيمي لإعداد خطة العمل والمنهج المتبع لإطلاق مبادرة فتح البيانات.
وتهدف البيانات المفتوحة لتعزيز قدرات البلدان وخاصة النامية منها إلى توفير الوصول للمعلومات من أجل التنمية المستدامة وذلك من خلال توسيع فتح البيانات الحكومية.
وأشار وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد الخطيب في كلمة له إلى الأثر الإيجابي للبيانات المفتوحة على الابتكار والشفافية والمساءلة والحكم القائم على المشاركة والنمو الاقتصادي مبينا أن الوصول إلى منصة البيانات المفتوحة يمكن المواطنين وقطاعات الأعمال من إجراء الأبحاث الدقيقة والاستفادة من البيانات المتاحة وإعادة معالجتها واستخدامها لتطوير منتجات وخدمات متنوعة وفق الضوابط المنظمة بهذا الشأن.
بدورها لفتت مديرة الابتكار التكنولوجي في /الاسكوا/ الدكتورة نبال إدلبي إلى أهمية الحكومة المفتوحة في الوصول لمرحلة متقدمة من تحقيق الشفافية والنزاهة والمشاركة المجتمعية وإيجاد طرق مبتكرة جديدة لإشراك المواطنين في صنع القرار وتحقيق نتائج أفضل لهم.
شارك في الورشة عدد من الخبراء الدوليين وممثلي القطاعين العام والخاص والجامعات

Leave a comment