07 أغسطس

دمشق-سانا
تلاقت نصوص من الشعر السوري المعاصر مع تكريم مجموعة من الباحثين والإعلاميين والتربويين في المهرجان الثقافي الذي أقامه فرع إدلب لاتحاد الكتاب العرب بالتعاون مع مكتبة الأسد الوطنية.
النصوص التي ألقاها الشعراء غلب عليها الجانب الوطني ومواجهة الغزو الثقافي والمؤامرة على سورية عبر أشكال متنوعة من شعر الشطرين إلى النثر.
وألقت الشاعرة عدنة خيربك كلمة المشاركين عبرت فيها عن أهمية الانتماء لسورية بلد الحضارات والتي تعود إلى عشرة آلاف عام قبل الميلاد مبينة أن دمشق رمز تاريخي وهي من مدلولات الحضور والجمال والوفاء والازدهار وأن الدفاع عن أرضنا يكون بالمعركة وبالثقافة حتى تبقى بلد الحضارات.
وبدوره ألقى الشاعر محمد كنايسى نصوصا شعرية تركزت على الانتماء الوطني والقومي والصمود في وجه من يهدد وجودنا العربي فقال في قصيدة عنوانها القيروان:
“وفي روحي دموعك يا دمشق
تسيل على خدود القيروان
ومن فرط التماهي لست أدري
دمشقي أنا أم قيرواني”.
على حين ألقت الشاعرة أميمة ابراهيم نصا بعنوان يعبرون السماء نجمة نجمة وصفت فيها الشهيد ودوره التاريخي في الحفاظ على كرامتنا ووجودنا فقالت بأسلوب دلالي رقيق:
“شهيد تلو شهيد .. يتقاطعون أسراب نور .. يعانقون الفضاءات ..
يلثمون الشمس .. ثم يحلقون شهيدا تلو شهيد .. تخصب الأرض
بدمائهم”.
وقرأت الشاعرة أمل المناور قصيدة بعنوان “دمشق” معبرة عن جمالها وأثرها في حياة السوريين واصفة قيمتها التاريخية الكبيرة فقالت:
“تسبي خيالك في جلالة صمتها … يلقيك في بحر البلاغة بوحها فإذا استكانت كالملاك وكالشذى … واسمع مليا لو تبدى نصحها”.
وفي قصيدته الشام حذر الشاعر الدكتور أسامة حمود من غدر الذين يسمون أنفسهم اخوة وأشقاء كما فعل بعض العرب في المؤامرة مع الصهيونية على سورية فقال:
“كيف الظلام مع الإشراق يتسق … لا لا تقل أبدا في صحبتي أثق من يطعن النور في قلب توسده … يا كيف ينصف من بالنار يحترق”.
وقدم الشاعر محمد عيسى قصيدة بعنوان أتذكرين بين فيها قيمة الإنسان وحضوره الكريم وأنه أجمل ما في الوجود من خلال طرح مليء بالعاطفة الصادقة والبوح فقال:
“أتذكرين يوم التقينا كانت الشمس تظلل كتفك الأيسر وتظلل كتفي الأيمن .. يومها قلت لك : لا شيء اسمه الجهات كل ما هناك هي استدارتنا”.
وفي ختام المهرجان قدم فرع إدلب لاتحاد الكتاب ومؤسسة سين للثقافة والإعلام شهادات لمجموعة من الباحثين والإعلاميين والتربويين تقديرا لدورهم الفكري في مواجهة الإرهاب.
كما تم تكريم جميع الشعراء المشاركين إضافة للشاعرة خيربك.
محمد خالد الخضر
تصوير: رامي الغزي

Leave a comment