الشريط الإخباري

في ختام أعمال مؤتمرهم العلمي: ضرورة تطوير قاعدة بيانات الباحثين السوريين

أوصى المشاركون في ختام المؤتمر العلمي الرابع للباحثين السوريين في الوطن والمغترب لعام 2022 اليوم بضرورة تطوير قاعدة بيانات خاصة بالباحثين السوريين المغتربين الراغبين في العمل لتحقيق رؤية المؤتمر بالتعاون مع الجهات المعنية.كما دعا المشاركون إلى إقامة ورشات عمل ومؤتمرات علمية في البعثات الدبلوماسية السورية في الخارج والنظر في إمكانية إقامة مؤتمرات متخصصة تجمع بين الباحثين المختصين المغتربين والمقيمين مع الجهات المعنية للوصول إلى الحل الأمثل.كما تضمنت التوصيات إنشاء فريق علمي من المختصين بمحاور المؤتمر تتمثل مهامه بالاطلاع على الأعمال التي تم عرضها لباحثين مغتربين ودراستها واختيار الأبحاث الأكثر حاجة إليها وتحديد الجهات العلمية التي تعمل في مجالات مماثلة والتواصل معها لإعلام الباحثين المختصين لديها بمضمون البحث وكذلك التواصل مع الجهات المتوقع حاجتها إليها.كما أكد المشاركون ضرورة متابعة تنفيذ توصيات المؤتمرات السابقة وتحليلها وتحسين مسار المؤتمر ووضع محددات واضحة للأوراق البحثية المقدمة إلى المؤتمر وإعلام الباحثين بها والعمل على ربط المؤتمرات بعضها ببعض كعرض قصة نجاح في الجلسة الافتتاحية لكل مؤتمر جديد لإحدى حالات الشراكة بين باحث مغترب وباحث مقيم أو حالة نقل للتكنولوجيا أو غيرها من المؤتمرات السابقة.وبهدف تعزيز التشاركية مع القطاع الخاص وقعت الهيئة العليا للبحث العلمي وشركة رعايتي للاستثمار في ختام المؤتمر اتفاقية للتعاون المشترك.وبموجب الاتفاقية التي وقعها الدكتور مجد الجمالي مدير عام الهيئة العليا للبحث العلمي والدكتور ياسين العلي رئيس مجلس إدارة شركة رعايتي للاستثمار يتعاون الجانبان في مجال دعم البحث العلمي والمساهمة في تحويل مخرجات الأبحاث إلى تطبيقات الاقتصاد الوطني.كما يتعاون الجانبان في إقامة المؤتمرات والندوات وورشات العمل والبرامج التدريبية التخصصية داخل البلاد وتطوير الخبرات الوطنية وإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية للمشاريع الناتجة عن الأبحاث العلمية المراد استثمارها وتسويقها لجهات أخرى ونشر ثقافة الاقتصاد القائم على المعرفة.وكانت أعمال المؤتمر الذي نظمته الهيئة العليا للبحث العلمي بالتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين والجامعة الافتراضية السورية والمدرسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تحت عنوان “نحو اقتصاد المعرفة.. دور الباحثين السوريين في الوطن والمغترب” انطلقت أمس الأول في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق بهدف إيجاد شراكات بحثية وتطبيقية فاعلة بين الباحثين في الوطن والمغترب ونقل وتوطين التك سورية.وشارك في المؤتمر باحثون سوريون من داخل الوطن ومغتربون سوريون في فرنسا وإيران والهند وروسيا الاتحادية وألمانيا واليابان والصين والولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وإسبانيا وسويسرا ومصر والإمارات العربية المتحدة والسعودية والسويد.هيلانه الهندي ومنار ديب

#تصوير: #رامي_الغزي

شاهد أيضاً

التكنولوجيا الحيوية والنانوية والبيئية.. في ثاني أيام المؤتمر الرابع للباحثين السوريين في الوطن والمغترب

تواصلت لليوم الثاني على التوالي في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق أعمال المؤتمر الرابع للباحثين السوريين …