الشريط الإخباري

مسابقة (سورية بعيون شبابها) تتوج فائزيها في مكتبة الأسد

احتضنت مكتبة الأسد الوطنية بدمشق حفل ختام مسابقة “سورية بعيون شبابها” بموسمها الأول والتي تهدف إلى التقاط صور فوتوغرافية للمعالم والمواقع التاريخية وللأرض والإنسان وتتناول موضوعات عن فن الطبخ وصناعة الغذاء وفنون الموسيقى والرقص والألعاب والرياضات التقليدية على امتداد المحافظات.المسابقة التي جاءت بإشراف وزارة الثقافة ومديرية الفنون الجميلة بالتعاون مع شركة مون لايت غروب وجهت لفئة اليافعين بين 15 و18 عاماً والشباب من 19 إلى 30 عاماً.وتضمن الحفل افتتاح معرض للصور المميزة التي تأهلت للمرحلة الأخيرة وكرم الفائزون بمبالغ مالية حيث ذهبت جائزة أعلى نسبة تصويت لآلاء صهيوني أما جائزة الفائزين في المسابقة من فئة الشباب فكان المركز الأول من نصيب ولاء البخاري والمركز الثاني لقمر عبد السلام وزان أما المركز الثالث فذهب لمريم خاسكه.وعن فئة اليافعين حصل على المركز الأول يزن حسام النونو والمركز الثاني لضياء محمد نبيل حلبي والمركز الثالث لمصطفى مازن الحموي كذلك وزعت دروع تقديرية للجنتي التحكيم من وزارة الثقافة والشركة المنظمة للمسابقة.وبينت معاون وزير الثقافة المهندسة سناء الشوا أن المسابقة تؤكد أهمية البرنامج الذي أطلقته وزارة الثقافة في احتضان المواهب الشابة والأخذ بيدهم وصولاً للأفضل واستثمار طاقات فئتي الشباب واليافعين حيث تقدم للمسابقة أكثر من 120 شاباً ويافعاً من الموهوبين بعدد كبير من الأعمال ما حمل لجنتي التحكيم مسؤولية اختيار الأفضل من بين الصور المشاركة مؤكدة أن هذا الطيف الواسع من المشاركات يعكس مدى اهتمام الشباب السوري بتنمية مواهبهم وقدراتهم.وأوضحت علا زيدان مديرة شركة مون لايت غروب أنه تم اختيار فن التصوير لانتشاره الواسع بين فئتي الشباب واليافعين ولاستثماره في تسليط الضوء على المعالم التاريخية والحضارة السورية وتراثها المادي واللامادي لافتة إلى أن المسابقة انطلقت في شباط الماضي على امتداد مساحات الجغرافيا السورية حيث وصل عدد الصور المشاركة لما يقارب 300 صورة عرضت على لجنة التحكيم لانتقاء الأفضل حيث اختيرت 15 صورة تم التصويت عليها من خلال الإعلانات الطرقية والتلفزيونية والإذاعية تأهلت للمرحلة الأخيرة.وعن المعايير التي اعتمدتها اللجنة لاختيار الصور المشاركة بين الفنان عبد الله رضا أنهم أخذوا بعين الاعتبار تكوين اللقطة والإضاءة وزاوية التصوير إضافة إلى مراعاة أن الشباب واليافعين المشاركين التقطوا الصور ضمن امكانياتهم المتواضعة من آلات تصوير للهواة أو كاميرا هواتفهم المحمولة.ومن لجنة التحكيم قاسم رعد أشار الى أن المهمة الموكلة إليهم كلجنة تحكيم اختيار الصور الواقعية بمصداقية وبعيداً عن الصور الخاضعة للتعديل الإلكتروني للكشف عن مواهب الشباب.

أماني فروج

#تصوير: #رامي_الغزي

شاهد أيضاً

حفل توقيع كتاب الخوذ البيضاء

بمناسبة صدور كتاب الخوذ البيضاء للمؤلف: م.س غريغوريف أقام المركز الثقافي الروسي بدمشق حفل توقيع …