اتحاد الصحفيين ومؤسسة قلب واحد نبض واحد يكرمان ذوي شهداء الإعلام

كرم اتحاد الصحفيين بالتعاون مع مؤسسة “قلب واحد نبض واحد” ذوي شهداء الإعلام في الإدارة السياسية والمؤسسات الإعلامية العامة والخاصة التي كانوا يعملون بها وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.وأوضح رئيس الاتحاد موسى عبد النور في كلمة خلال حفل التكريم أن الإعلاميين السوريين فرسان الكلمة اثبتوا فروسيتهم خلال سنوات الحرب الإرهابية على سورية وما زالوا مستعدين لتقديم أغلى ما يملكون في سبيل تحقيق هدفهم الأسمى وهو إعلاء راية الحق والحقيقة في وجه كل تضليل وتزييف.ولفت عبد النور إلى أن التكريم يتزامن مع الذكرى السادسة والسبعين لعيد الجلاء الذي تحقق بنضالات وتضحيات شرفاء هذا الوطن وشهدائه مشيراً إلى أن مسؤولية الإعلاميين كانت مضاعفة خلال حرب شرسة بدأتها إمبراطوريات إعلامية فكان عهدهم أن يكتبوا رسالتهم بالدم وفاء لمهنتهم ووطنهم.وفي كلمة مماثلة قال عضو مجلس أمناء مؤسسة “قلب واحد نبض واحد” عبد الرحمن برادعي: إن الإعلام السوري الوطني ثأر لشهدائه وكبد الإعلام المعادي خسائر كبيرة من خلال مقاطعة جمهور كبير لقنواتهم المضللة مشدداً على ضرورة المشاركة والمساندة والوقوف مع جنود الحقيقة لتمتين خندق المواجهة دفاعاً عن سورية.عدد من ذوي الشهداء المكرمين أكدوا ضرورة السير على خطا الشهداء والحفاظ على الموروث الذي ساروا عليه للذود عن حياض الوطن ومنهم عايدة عباس شقيقة الشهيد الصحفي علي عباس رئيس دائرة الأخبار الداخلية في الوكالة العربية السورية للأنباء سانا الذي استشهد في جديدة عرطوز عام 2012 والتي لفتت إلى أهمية تكريم الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن وارتقوا ضحية مؤامرة أعداء سورية التي استهدفت الإعلام السوري في محاولة لإسكات كلمة الحق.رشا الأكتع شقيقة الشهيد صالح الأكتع مراسل قناتي سما وشام إف إم في محافظة إدلب الذي اختطفته المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديته مهمة في جسر الشغور أوضحت أن دماء الشهداء كانت وستبقى حافزاً للأجيال القادمة لتتعلم معنى الشهادة وحافزاً للإعلاميين للاستمرار بعملهم وإعلاء صوت الحق.من جهتها عبرت هناء الموسى والدة الشهيد عمر عبد القادر مراسل في قناة الميادين الذي استشهد عام 2012 في دير الزور عن الفخر والاعتزاز بما سطره الشهداء من ملاحم بطولية في الدفاع عن الوطن معتبرة أن ما قدمه الشهداء من تضحيات في مواجهة الحرب الإرهابية على سورية منارة لجميع السوريين في الدفاع عن وطنهم.محمود سلامة والد الشهيد مصطفى سلامة مراسل قناة سما الفضائية الحربي الذي استشهد عام 2018 في ريف القنيطرة قال: إن تكريم أسر شهداء المؤسسات الإعلامية أقل ما يمكن.. فهو عرفان بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن واستقراره وسيادته.حضر حفل التكريم عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور مهدي دخل الله ومعاون وزير الإعلام أحمد ضوا ومدير الإدارة السياسية اللواء حسن سليمان ومدير مؤسسة “قلب واحد نبض واحد” مروان كنجو ومدير عام مؤسسة القدس الدولية-سورية الدكتور خلف المفتاح ورئيس لجنة دعم الشعب الفلسطيني الدكتور صابر فلحوط وعدد من المديرين العامين للمؤسسات الإعلامية العامة والخاصة.بشرى برهوم ورحاب علي

#تصوير: #رامي_الغزي

شاهد أيضاً

ورشة عمل للعاملين في نقابة عمال الطباعة والثقافة والإعلام والتربية والتعليم

أقام الاتحاد المهني لنقابات عمال الطباعة والثقافة والإعلام والتربية والتعليم بالتعاون مع مكتب النقابة واللجنة …