حوار أم صراع حضارات… ندوة فكرية في مكتبة الأسد


حضارات العالم بين الصراع والتنافس والثقافة بين الانفتاح والانغلاق محاور تناولتها الندوة الفكرية التي استضافتها مكتبة الأسد الوطنية ضمن فعاليات أيام وزارة الثقافة تحت عنوان حوار حضارات أم صراع حضارات.
الدكتور الباحث محمد الحوراني الذي أدار الندوة تحدث عن أهميتها لتسليط الضوء على الصراعات والنزاعات التي تجري في العالم وأهمية الحوار لإيجاد حلول تمنع هيمنة الدول على بعضها.
بدوره استعرض الدكتور خلف الجراد في مداخلته آراء باحثين وأدباء وكتاب عرب وتيارات فكرية وسياسية في الوطن العربي حول مسألة حوار الحضارات حيث نجد منها ما يؤيد هذا الحوار ومنها ما يعتبره غير مجد جراء ما يطال منطقتنا من عدوان خارجي.
في حين بين الدكتور عاطف البطرس في مداخلته أن هناك مفاهيم متباينة بين الثقافة والحضارة ويوجد تقاطع وتداخل بين المفهومين لافتا إلى أن هناك من يدعو إلى الانفتاح الكامل على العالم بمنجزه الثقافي والعلمي والمعرفي وهناك من يدعو إلى الانغلاق المطبق معتبرا أن كلا الاتجاهين موت للثقافة وللهوية الوطنية والقومية والحل بالتفاعل والانفتاح الثقافي مع المحافظة على خصوصيات الهوية المحلية.
الدكتور وائل بركات رأى أن صراع الحضارات لا يزال قائما على أرض الواقع لأن الحوار يعني تلاقي حضارات البشر والشعوب والمجتمعات وما يحدث فعلا هو هيمنة طرف من القوى الفاعلة في العالم على الآخرين مستعرضا آراء كتاب أجانب عاشوا في سورية وتحدثوا عن انعكاس حضارة المشرق على الغرب.
شذى حمود
تصوير: #رامي_الغزي

شاهد أيضاً

ندوة حوارية تحت عنوان “إضاءة على كلمة السيد الرئيس بشار الأسد”

أُقيمت اليوم في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق ندوة حوارية تحت عنوان “إضاءة على كلمة السيد …