الشريط الإخباري

نظريات القراءة

 


نظريات القراءة
من البنيوية إلى جمالية التلقي
تكاد نصوص هذا الكتاب أن تقدم صورة عن النقد المعاصر، وعن الاتجاهات السائدة الآن، وعن النقاشات التي طرحتها هذه الاتجاهات بين النقاد والباحثين والمهتمين بمجال المناهج وتطبيقها على النصوص الأدبية. وهذ النصوص إذن تحاول أن تقدم للقارئ المفاتيح الأولية والأساسية لفهم المبادئ والنظريات التي قامت عليها تلك المناهج، وتحاول من خلال ذلك أن تجعله يتتبع، ليس التنوع الكبير الذي يطبع المشهد النقدي المعاصر فحسب، بل والتطورات التي شهدها هذا المشهد بدءا من المدرسة البنيوية، مرورا بالسوسيولوجيا والهرمينوطيقيا والتفكيكية والسيميولوجيا، وصولا إلى نظريات التلقي كما صاغها وولفغانغ آیزر وهانز روبرت باوس، وهي بهذا تلبي حاجة باحثينا وطلابنا إلى معرفة الظروف التي نشأت فيها هذه المناهج، وإلى تبين الاتجاهات التي أصبحت واضحة القسمات والمعالم، وإلى تكوين معرفة بالإشكالات التي بات يطرحها المنهج المعاصر . أيا كان في إطار المشهد النقدي.
والواقع أنني حاولت أن أجعل هذا الكتاب . سواء من حيث اختیار نصوصه أو ترتيبها . يسير في اتجاه رسمته بكثير من العناية، حتى أتيح للقارئ إمكانية تتبع التطور الملموس للمشهد النقدي، وهو اتجاه يتغيا توضيح إشكالية محددة، هي إشكالية “القراءة” . القراءة باعتبارها شكلا من أشكال المنهج، وبوصفها منهجية تعطي أكبر قدر من الحرية إلى الذات في اشتغالها على النص الأدبي. لذلك، فلا غرابة إذا كانت الحدود بين المنهج والقراءة تكاد تكون منعدمة بالنسبة للقارئ العادي بل والمختص، ولا غرابة أيضا إذا كان التنظير يتماشى ويلتقي بالتطبيق في معظم هذه النصوص. وقد ندعي أن أهمية هذه النصوص التي تقدم لأول مرة إلى القارئ العربي، تكمن بالذات في هذين الجانبين، أي في القاء المنهج بالقراءة، وفي إثراء التطبيق للتنظير.