ندوة-الهوية-والانتماء-7

ندوة بعنوان “الهوية والانتماء” في مكتبة الأسد بدمشق

أقامت وزارة الثقافة ندوة بعنوان “الهوية والانتماء” في مكتبة الأسد بدمشق، شارك فيها المفكر المغربي إدريس الهاني ومسؤولة التعاون الدولي في جمعية الصداقة الإيطالية العربية د.سناء شامي.
وأدار الندوة د.غزوان رمضان من مكتب الإعداد المركزي في القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
حضر الندوة وزيرة الثقافة د.لبانة مشوح وعدد من الدبلوماسيين العرب والأجانب وحزبيين وسياسيين ومفكرين وإعلامين. ودار الحوار حول مفاهيم الهوية والانتماء ببعديهما الفلسفي والعملي، وكان حوارا نوعيا في الشكل والمضمون.
قلعة حلب

وزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار والمتاحف تعيد افتتاح قلعة حلب أمام الزوار

بعد انتهاء أعمال المرحلة الأولى والثانية، من ترميم وتدعيم وإعادة تأهيل البرج المتقدم الجنوبي من قلعة حلب (مدخل القلعة) الذي تأثر بشكل كبير بالزلزال الأخير في 6 شباط 2023، والهزات الارتدادية اللاحقة.
حيث بادرت وزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار والمتاحف إلى التنبيه بخطورة التصدعات والتشققات التي ظهرت في بنية المدخل بعد الزلزال المذكور، وتم إيقاف الزيارة إلى القلعة تحسباً من أية تداعيات خطير،ة على القلعة والزوار،
وهذا ما أكدته الاختبارات الدقيقة التي أجرتها المديرية العامة للآثار والمتاحف، بالتعاون مع بعثة اليونسكو التي زارت حلب بعد الزلزال، وباستخدام أجهزة دقيقة، تبين وجود حركة في المدخل، تتمركز في الدعامات الحاملة للجسر الواصل إلى البرج الجنوبي للمدخل.
قامت وزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار والمتاحف بإعداد الدراسات اللازمة لأعمال التدعيم والترميم وإعادة التأهيل، ليصار إلى تدقيقها مع الأمانة السورية للتنمية، التي بادرت إلى تمويل المشروع المذكور، ودفع تكاليف الأعمال التي نفذتها شركة دياري بمنهجية عالية، حيث انتهى العمل قبل أيام.
ونزولاً عند رغبة المجتمع، ولوجود أعداد كبيرة من الزوار والسائحين في المدينة، أعادت وزارة الثقافة افتتاح القلعة أمام زوارها ومحبيها، وسيتم افتتاحها بدءً من يوم السبت 17 شباط بعد استلام الأعمال المذكورة، والتأكد من استطراق المدخل، وإن إمكانية الولوج إليه باتت آمنة.
يشار إلى أن تدعيم المدخل سيساهم في تسريع وتيرة أعمال التدعيم الإسعافي والطارئ، وأعمال الصيانة والتأهيل لباقي أجزاء القلعة الداخلية التي ستبدأ قريباً.
حفل-إطلاق-سلسلة-روايات-يقيناً-كله-خير-23

حفل إطلاق سلسلة روايات “يقيناً كله خير” في مكتبة الأسد الوطنية

استضافت مكتبة الأسد الوطنية حفل إطلاق سلسلة روايات بعنوان “يقيناً كله خير” التي أقامتها مؤسسة صباء بيت الفن والأدب وتتحدث عن قيمة الشهادة والشهداء في الوجدان السوري وأن الشهادة هي استمرار لنهج المقاومة في تحرير الأرض.
وأشار مدير المؤسسة الباحث “محمد أديب” إلى أن السلسلة التي تم توقيعها اليوم تتضمن ست روايات توثق ما تعرض له السوريون خلال الحرب التي شنت على بلدهم والتضحيات التي بذلوها لتحقيق النصر، لافتاً الى أهمية دور الأدب في التأريخ لكل مرحلة.
من جانبها بينت رئيسة القسم الأدبي في المؤسسة ومؤلفة رواية عودة الروح “آية ضاشو” كيفية انتقاء مجموعة الروايات التي كتبها عدد من الشباب الموهوبين ممن يحملون في أعماقهم الرغبة في توثيق قصص الشهداء الذين بذلوا الغالي والنفيس للذود عن وطنهم ليبقى صامداً وكريماً.
مؤلف مجموعة “وغفى السرو” الشاب جعفر خضور بين أهمية دور الأدب في توثيق المرحلة وما قدمه المجتمع السوري بكل أطيافه من تضحيات في سبيل العزة والكرامة، موضحاً أن روايته تتحدث عن قيمة الشهادة باعتبارها هي الرسالة الأسمى.
المشرف على تدقيق الروايات الأديب “أيمن الحسن” قال: “إن الانتقاء كان حذراً لطباعة الروايات الأكثر أهمية”، لافتاً إلى أن هناك تفاوتاً في مستوى الروايات التي قدمت إلا أن هناك بعضاً منها يدل على وجود مواهب شابة تستحق الاهتمام.
بدوره أوضح الناقد عمر جمعة أن الروايات تتحدث عن الحرب و تضحيات السوريين وما خلفته المعارك من جرحى وشهداء وما قدمه الجيش العربي السوري من بطولات في مواجهة الإرهاب.
يذكر أن الروايات الصادرة هي “خاتم عقيق” لرشا أسعد و”طيف من ذهب” لشيماء العبد الله و”طيف من نور” لفاطمة قاق و”غفى السرو” لجعفر خضور و”من رماد القمر” لرفاه حيدر و”عودة روح ” لآية ضاشو.
قلعة-الرحبة

وزارة الثقافة تدين بأشد العبارات القصف الأمريكي الهمجي على قلعة الرحبة الأثرية

تدين وزارة الثقافة بأشد العبارات القصف الأمريكي الهمجي على قلعة الرحبة الأثرية الواقعة على نهر الفرات في منطقة الميادين والتي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الميلادي التاسع، مخالفة في عدوانها السافر كل الأعراف والمواثيق الدولية الداعية الى حماية وإحترام الممتلكات الثقافية في حال النزاع المسلح والذي ورد في المادة الرابعة من إتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية في نزاع مسلح المؤرخة في ١٤/ أيار،١٩٥٤ حول إحترام الممتلكات الثقافية.

ورشة-تعريفية-2

ورشة تقييمية وتعريفية لفرق برنامج التعليم المتكامل

أقامت وزارة الثقافة بالتعاون مع منظمة اليونيسف في مكتبة الأسد الوطنية ورشة تقييمية وتعريفية لفرق برنامج التعليم المتكامل ( نغم وقلم ) في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة وحلب .
و تضمنت محاور الورشة مراجعة تفصيلية لنواتج العمل في برنامج نغم وقلم في المحافظات المذكورة ، و إحاطة برؤى المشتغلين في البرنامج و مقترحاتهم المبنية على واقع العمل لتجاوز الصعوبات و المعوقات..
كما تم خلال الورشة مناقشة الخطة التشغيلية للعام الحالي 2024 والدليل التأهيلي لخطوات التعلم المتكامل والمبادرات التي تغني مخرجات البرنامج
على أن يقوم فريقا وزارة الثقافة ومنظمة اليونيسف بإقرار دليل العمل والبيانات الناظمة لبرنامج نغم وقلم خلال الفترة اللاحقة..
تضمنت ورشة العمل حوارات وأفكار هادفة إيذانا بانطلاقة موسم جديد للتعاون المثمر بين وزارة الثقافة ومنظمة اليونيسف فيما يخص التعاون المشترك بينهما.
معرض-النفخ-بالزجاج-خان-اسعد-باشا-2

برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية، إقامة معرض لحرفة النفخ في الزجاج في خان أسعد باشا

برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية
واحتفاءً بتسجيل الزجاج المنفوخ يدوياً العنصر السادس على قائمة التراث الانساني لليونيسكو .
أقيم معرض لحرفة النفخ في الزجاج في خان أسعد باشا
وفي كلمة لها قالت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوّح إن تسجيل نفخ الزجاج يدويا في قوائم التراث الانساني وإدراجه على قائمة الصون العاجل حدث له أهمية بالغة في صون هذه الحرفة التي باتت في سورية مهددة بالخطر .
كما أشارت إلى أن إدراج عنصراً لا مادياً على قائمة الصون العاجل يرتب علينا التزامات لصونه ودعم ممارسيه وضمان انتقاله للأجيال القادمة وكذلك الترويج له وتطويره ، ولابد من التعاون بين كل الجهات المعنية العامة والأهلية والخاصة في مسألة الحماية والصون
وأضافت د.مشوّح ليس عبثا أن تولي سورية تراثها اللامادي هذه العناية ،فهو أحد مكونات هويتها الثقافية والوطنية وأحد محركات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وختمت إن العناية بصون حرفنا التقليدية وتطويرها يدخل في صلب رؤية وزارة الثقافة للصناعات الإبداعية وكل الشكر لممارسيه رغم صعوبة الظروف فنحن نعول على حسهم الوطني للاستمرار في ممارسة هذه الحرفة.
وبحضور شخصيات رسمية و مجتمعات محلية تم تكريم الحرفيين أحمد ومحمد الحلاق، وتجول الحاضرين والزوار واطلعوا على المنتجات المعروضة وعلى طريقة تلوين الزجاج وتقنية تزيينه في أرجاء المعرض الذي سيستمر أسبوعاً كاملاً.
معرض-حرفة-نفخ-الزجاج

معرض لحرفة الزجاج المنفوخ في خان أسعد باشا

حتفالا بإدراج عنصر الزجاج المنفوخ على لائحة التراث الانساني العالمي، وزارة الثقافة وبالتعاون مع الامانة السورية للتنمية تقيم معرض حرفة الزجاج المنفوخ، الأحد الساعة الخامسة في خان أسعد باشا
الدعوة عامة

فهرس-المصغرات-الفيلمية-و-الصور-الورقية-العربية

فهرس المصغرات الفيلمية و الصور الورقية العربية

هانحن نقدم بين أيدي الباحثين والمهتمين فهرس العلوم الطبيعية وهو يشمل بداية علم الرياضيات الذي هو علم تراكمي في بنيان المعرفة، وقد كان أجدادنا أعلاماً فى هذا العلم بكل فروعه المعتمدة كالجبر والهندسة والحساب والجذور والمثلثات واللوغاريتمات.
كما يشمل علم الفلك الذي هو الدراسة العملية للأجرام السماوية والظواهر التي تحدث خارج نطاق الغلاف الجوي. ويضم أيضاً علم الأحياء الذي هو من العلوم الحيوية المهمة في حياتنا وعلم الفيزياء الذي هو دراسة تركيب وخواص المواد باستخدام أسس البحث العلمي.
كما يتناول الفهرس علم المعادن والجواهر وعلم الأحياء مما توصل له علماؤنا الأجلاء ووضعوه بين أيدينا في هذه المخطوطات الثمينة.
وقد اتبعنا في إعداد الفهرس الخطة المعتمدة في إعداد الفهارس السابقة وسنورد كشافات بالعناوين والمؤلفين والنساخ وأماكن النسخ في نهاية هذا الفهرس.
وسيقدّم الفهرس للباحث أيضاً على قرص مدمج، علماً أنَّ إدارة المكتبة ستأخذُ بعين الحسبان ما يردُها من الزملاء الباحثين من ملاحظاتٍ تتعلّق بمنهجية العمل لاستدراكها في إعداد الفهارس القادمة.

المدير العام لمكتبة الأسد
أ. فادي غانم 

1-8

الدبلوماسية الثقافية ودورها في إبراز هويتنا الحضارية

أقام المعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجية والمغتربين ندوة فكرية بعنوان الدبلوماسية الثقافية مع وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوّح تحدثت خلالها عن أهمية الدبلوماسية الثقافية كنافذة تطل منها سورية بوجهها الحضاري على الخارج، وتعرف الآخر على ما تتسم به بلادنا من عراقة وما قدمته من منجز حضاري للبشرية.
وقالت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح خلال الندوة ان للدبلوماسية الثقافية السورية دور في إبراز الصورة الحقيقية والمشرقة لمكونات هويتنا الثقافية وما تتميز به بلادنا من عمق حضاري وثقافي وديني وتنوع وانفتاح وتاريخ طويل في التلاقي الثقافي القائم على شغف التعارف واحترام تراث الآخر وثقافته، مشيرة إلى مساهمة الدبلوماسية الثقافية في الترويج بصورة ملموسة لتراثنا المادي واللامادي.
وعرض المشاركون في الندوة لمبادرات عديدة تم تفعيلها من خلال الدبلوماسية الثقافية في الخارج، معربين عن أهميتها ودورها في إظهار حقيقة سورية كدولة حضارة وعراقة.
حضر الندوة معاونا وزير الخارجية والمغتربين، ومعاونة وزيرة الثقافة، وعدد من مديري الإدارات في وزارتي الخارجية والثقافة، وبعض السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة في سورية، وعدد من الدبلوماسيين.