1

الرئيس بشار الأسد يلتقي وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق له

خلال لقائه وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق له، اعتبر الرئيس بشار الأسد أن قصف الكيان الصهيوني للمدنيين في قطاع غزة بهذه الوحشية والدموية غير المسبوقة هو دليل على فشله في تحقيق أهدافه العسكرية، منوها إلى أن ما يسعى هذا الكيان لتحقيقه اليوم هو محاولة هزيمة المجتمع والشعب في قطاع غزة ليهزُم من خلاله المقاومة الفلسطينية، لكن ذلك لن يحصل.
وبحث الرئيس الأسد مع عبد اللهيان سبل دعم الشعب الفلسطيني دولياً في ظل التغيرات الكبيرة في المواقف الدولية تجاه ما يحصل في غزة، كما بحث معه العلاقات الثنائية بين سورية وإيران والتنسيق المستمر بين البلدين في مختلف القضايا الثنائية والدولية.
من جهته أكد الوزير عبد اللهيان أن الجبهة الداخلية في الكيان الصهيوني تعيش أسوأ ظروفها بسبب صمود المقاومة الفلسطينية.
لقاء-علماء-الشام-1

لقاء الرئيس الأشد مع عدد من كبار علماء الشام

خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام، الرئيس بشار الأسد يؤكد دور المؤسسة الدينية في ترسيخ استقرار وتماسك المجتمع والدولة، وذلك من خلال مقاربتها الصحيحة للشؤون الدينية. حيث تراكمت جهود جميع العلماء خلال السنوات الماضية حتى بدأنا نقطف ثمار هذه الجهود بشكل ملحوظ ضمن مختلف شرائح المجتمع السوري الذي أظهر نضجاً فكرياً ومعرفياً ودينياً يتوازى ويتكامل مع نضج المؤسسة الدينية في سورية.
وأكد الرئيس الأسد أن التزام المؤسسة الدينية السورية بالفهم الصحيح للقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف أسهم بشكل رئيسي بتعليم الناس الإسلام كما أنزله الله تعالى حيث لا يوجد إسلام وسطي وآخر متطرف وإنما هو إسلام واحد لكن المتشددين هم الذين تطرفوا.