المؤتمر الدولي الثالث لمشفى العيون الجراحي

استضافت مكتبة الأسد الوطنية المؤتمر الدولي الثالث لمشفى العيون الجراحي على مدار ثلاثة أيام حول أمراض الشبكية وجراحة الجسم الزجاجي والزرق والجراحة التجميلية والانكسارية والقرنية والحجاج وحول الأطفال.
وشارك في المؤتمر عدد من الأطباء العرب والأجانب من خلال محاضرات مباشرة عبر الفيديو، إضافة إلى محاضرات عملية لزرع الحدقات يشارك بها عدد من الاستشاريين السوريين استهدفت الأطباء المقيمين في سورية لعرض آخر مستجدات هذا الطب وجراحته.
وفي كلمة له أوضح وزير الصحة الدكتور حسن الغباش أن الوزارة تولي كل الاهتمام لرعاية المؤتمرات والتظاهرات العلمية لتكون وسيلة للتواصل والتكامل وتضافر الجهود، الأمر الذي يفتح المجال واسعاً لتبادل الخبرات والمعلومات والأفكار والتعرف على الجديد في طب العيون.
وأشار الدكتور الغباش إلى أن عدد الخدمات العينية المقدمة بشكل مجاني أو شبه مجاني خلال العام الفائت بلغ ما يقارب الـ 100 ألف خدمة عينية تخصصية، منها أكثر من 11 ألف عملية جراحية، وذلك عبر 29 مشفى، 3 منها تخصصية في دمشق وحمص وحلب، إضافة إلى تقديم العديد من المراكز الصحية للخدمات المتعلقة بطب العيون.
بدورها بينت مديرة مشفى العيون الجراحي الدكتورة رنا عمران أنه رغم الحصار والظروف الحالية أقمنا مؤتمراً دولياً، بهدف التطوير والتعليم الطبي المستمر، ما يتيح للأطباء الاطلاع على المستجدات العالمية في تشخيص وعلاج أمراض العين، لافتة إلى خدمات الهيئة العامة لمشفى العيون الجراحي في دمشق التي يتم تقديمها بنسبة مجانية تصل إلى أكثر من 60 بالمئة، وخدمة الإسعاف متاحة على مدار الساعة ومجانية للشرائح كافة.
ولفتت عمران إلى أن مشفى العيون الجراحي بدمشق يعد المركز الرئيسي المعتمد من قبل هيئة البورد العربي والسوري لتدريب الأطباء المقيمين والفرعيين في اختصاص طب العيون وجراحتها في ظل وجود ما يزيد على مئة طبيب عيون مقيم وثلاثين طبيب عيون فرعياً وعشرين طبيب عيون متخصصاً واستشارياً.
ومن الأردن بين استشاري أمراض العيون وجراحتها الدكتور محمود السالم أهمية تبادل الخبرات لرفع مستوى الخبرات بين الدول العربية، مشيراً إلى أنه تناول في محاضرته جراحة الحجاج وأورامها وتجميل الجفون ومشاكلها، مستعرضاً الطرق الحديثة المبتكرة للتعامل مع الإصابات التي تحصل خلف العين، ما يجعلها ضامرة وكيفية نفخها.
الدكتور مروان غبرة اختصاصي عينية ومقيم في بريطانيا قال: إنه سيقدم في جلسات يوم غد أربع محاضرات حول القرنية المخروطية واختراع أنجزه لتصليح القرنية المخروطية وتغيير لون العين، مبيناً أهمية تبادل الخبرات بين الأطباء المحليين والأطباء الأجانب والتي تنعكس على تحسين الخدمة الطبية المقدمة للمريض ونتائج العلاج بشكل عام.
من جانبه لفت رئيس قسم التجميل والحجاج والأجفان في مشفى العيون الجراحي الدكتور جهاد نويلاتي إلى أهمية المؤتمر لجهة زيادة المعلومات وخاصة أن جميع المشاركين على مستويات علمية عالية، مشيراً إلى أن مشاركته تضمنت الحديث عن تجميل العيون وممارسات الأطباء المقيمين العملية وتعريفهم على الأخطاء التي تحصل.
رافق المؤتمر معرض تخصصي شارك به عدد من الشركات الطبية وشركات الصناعات الدوائية، وتم فيه عرض أحدث التجهيزات الطبية، إضافة إلى أنواع مختلفة من الأدوية.
Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *